سليماني كوليبالي.. يسجل هدفًا كل 41 دقيقة

سليماني كوليبالي.. يسجل هدفًا كل 41 دقيقة

من الصعب على أي لاعب جديد في الأهلي أن يثبت قدراته سريعًا في الدخول إلى التشكيل الأساسي للفريق بعد أول مباراة رسمية يخوضها، ويزداد الأمر صعوبة إذا

غالي: نادي واحد محلي هو رغبتي الثانية بعد الأهلي للاعتزال فيه
«رجال يد الأهلي» يتأهل إلى قبل نهائي «كؤوس» أفريقيا
معوض: الأهلي لم يكن في حالته أمام الإنتاج

من الصعب على أي لاعب جديد في الأهلي أن يثبت قدراته سريعًا في الدخول إلى التشكيل الأساسي للفريق بعد أول مباراة رسمية يخوضها، ويزداد الأمر صعوبة إذا كان هذا اللاعب أجنبيًا، فهو يحتاج إلى وقت للتكيف مع أجواء الكرة المصرية، ولكن الإيفواري سليماني كوليبالي ضرب هذه القواعد في أول مباراة رسمية يخوضها مع الأهلي في الدوري، والتي جاءت أمام فريق الداخلية وتمكن خلالها من إحراز هدفين.

3 أهداف في 124 دقيقة، هو إجمالي ما فعله كوليبالي مع الأهلي في الدوري حتى الآن، وهو معدل تهديفي عالٍ جدًا في الدوري المصري، فاللاعب يسجل هدفًا كل 41 دقيقة، وهذا ما جعله يدخل سريعًا إلى قلوب جماهير الأهلي التي وضعت ثقتها في كوليبالي للسير على خطى العديد من اللاعبين الأفارقة الذين تألقوا بالقميص الأحمر، وساهموا في تحقيق ألقاب محلية وقارية للأهلي.

تألق كوليبالي السريع ليس حظًا، ولكن اللاعب أظهر في المباريات السابقة ما يتمتع به من سرعة سواء بالكرة أو دونها، إضافة إلى قوته البدنية في الالتحام، وإجادته الكبيرة لألعاب الهواء، وهو ما يجعله ليس باللاعب السهل مراقبته من دفاع أي منافس.

كوليبالي لا يكتفي بأداء أدواره الهجومية عندما يملك الأهلي الكرة، ولكن عندما يفقد الفريق الكرة، تجده يضغط على مدافعي الفرق المنافسة، باحثًا لنفسه ولفريقه عن فرصة لتسجيل الأهداف من أخطاء المدافعين.

من يتابع تاريخ كوليبالي يعرف جيدًا أن ما يقدمه مع الأهلي الآن ليس طفرة عابرة في مسيرته، ولكنه سبق أن قدم تألقًا مماثلًا في كأس العالم للشباب مع منتخب كوت ديفوار؛ مسجلًا 9 أهداف في 4 مباريات ليفوز بلقب هداف مونديال الشباب في عام 2011، وهو ما جعله مُتابَعًا من أكبر الأندية الأوروبية وقتها.

COMMENTS

WORDPRESS: 0
DISQUS: 0