اخبار الاهلى فى الصحف اليوم الأثنين ٢٩ مايو ٢٠١٧

اخبار الاهلى فى الصحف اليوم الأثنين ٢٩ مايو ٢٠١٧

الأهرام جماهير الأهلى تنتظر «نقطة» الفرح من المقاصة للاحتفال بالدورى الليلة فى السويس يحتاج الأهلى إلى نقطة واحدة فقط فى مواجهة الليلة أمام مصر

مؤمن زكريا: أحترم وجهة نظر البدري.. ولم أطلب الرحيل
اخبار الاهلى فى الصحف اليوم الثلاثاء ٩ مايو ٢٠١٧
انضمام كريم نيدفيد لمعسكر منتخب الشباب

الأهرام

جماهير الأهلى تنتظر «نقطة» الفرح من المقاصة للاحتفال بالدورى الليلة فى السويس

يحتاج الأهلى إلى نقطة واحدة فقط فى مواجهة الليلة أمام مصر للمقاصة، للتتويج الرسمى بلقب الدورى وقبل نهاية الموسم بأربع جولات، فى اللقاء الذى يقام على ملعب إستاد الجيش بالسويس فى العاشرة مساء، فى إطار مباريات الجولة الـ30 للمسابقة التى تختتم بلقاء أخر فى نفس التوقيت بين الإتحاد السكندرى وسموحة على ملعب إستاد المكس بالإسكندرية.

كان فى الماضى يطلق مصطلح «لقاء القمة» بين القطبين الأهلى والزمالك، لكن الآن تبدلت الأحوال وأصبحت لقاءات القطبين تحصيل حاصل ولا تؤثر فى نتيجة بطولة الدوري، بعد أن تنازل الزمالك عن حقوقه الشرعية فى المنافسة وفضل الابتعاد لينافس على المركز الثالث مع المصرى ومازال يحلم ويمنى نفسه بالوصافة بدلاً من المقاصة، الذى أصبح هو الطرف الثانى فى لقاء القمة الجديد .. نعم فلقاء الليلة بين الأهلى والمقاصة هو لقاء القمة الحقيقى للبطولة هذا العام، الأهلى المتصدر 75 نقطة والمقاصة وصيف جدول الترتيب 63 نقطة، والتعادل على الأقل يمنح الأهلى اللقب رسمياً وينهى مغامرة المقاصة هذا الموسم، بعد موسم طيب قدم خلاله الفريق مستوى جيد ونتائج رائعة، رغم بعض العثرات التى واجهته على طول الموسم، لكن يحسب لإدارة النادى والجهاز الفنى التغلب على تلك الصعاب والصبر والمثابرة حتى حفظ الفريق حظوظه حتى الآن للفوز بلقب الدوري.

وحسابياً الأمر قد يكون صعبا ومعقدا بالنسبة للمقاصة الذى يحتاج إلى الفوز فى جميع مبارياته المقبلة بما فيها لقاء الليلة أمام الأهلي، وأن يخسر الأهلى جميع مبارياته المتبقية، فى الوقت الذى يحتاج فيه الأهلى فقط إلى تعادل واحد من مواجهات المصرى وأنبى وسموحه والزمالك، والتى سبق أن فاز بها جميعاً باستثناء سموحه فى الدور الأول،

وبمعنى بسيط يمكن أن نقول أن الدورى فى القلعة الحمراء التى قدمت موسما رائعا لم يخسر خلاله الفريق أى مباراة حتى الآن، وتعادل فقط ست مرات فى موسم استثنائى للأهلي، كما عود جماهيره التى تنتظر نقطة اليوم من المقاصة للاحتفال باللقب.

تشكيل الأهلى لم يعد يشغل بال جماهيره كثيراً، بعد أن أصبحت البدائل كثيرة ومتوفرة وجاهزة للفوز على أى فريق، وقد يكون أبرز الغائبين عبد الله السعيد الذى تعرض لشد فى العضلة الخلفية خلال مواجهة القطن الكاميرونى فى دورى الأبطال الأفريقى بالإضافة إلى سليمانى كوليبالى الذى فاجأ الجميع بالسفر إلى انجلترا دون علم الجهاز الفني، وسيكون بديل السعيد إما كريم نيدفيد أو أحمد حمودى أو حتى صالح جمعة وجميعهم لديهم نفس النزعة الهجومية والقدرة على صناعة اللعب فى ظل وجود مؤمن زكريا وميدو جابر وأمامهما أجايي.

وهى كلها خيارات ورؤية فنية تتغير حسب وجهة نظر الجهاز الفنى بقيادة حسام البدري، الذى أعاد عماد متعب مرة أخرى إلى قائمة المباراة بعد التزام اللاعب الفترة الماضية وظهوره بصورة جيدة فى التدريبات.

ويمكن الجزم بأن الأهلى لن يلجأ للدفاع أمام المقاصة من أجل الحصول على نقطة، فالأهلى لم يعتد التراجع للدفاع وترك الأمور الهجومية لمنافسيه، بل يكون التحكم فى إيقاع اللعب هو هدف الفريق حتى يجبر منافسيه على اللعب بأسلوبه. وإذا كان هذا الكلام ينطبق على أى فريق يخشى ويضع حسابات لقوة الأهلي، فقد لا ينطبق على فريق مثل مصر للمقاصة لديه من الجرأة أن يهاجم الأهلى ويسعى لتحقيق مفاجأة تعطيل الإعلان عن بطل الدوري، مستغلاً ترسانة اللاعبين التى يملكها لا سيما أحمد الشيخ، إيريك تراوري، فوافي، جون انطوى وأحمد عبد الظاهر، وهى قوة هجومية لا يمكن التهاون أمامها، وسيكون دفاع الأهلى فى حاجة إلى أقصى درجات التركيز من أجل إيقاف انطلاقات الشيخ وفوافى وتراوري.

عموماً اللقاء يرتقى إلى أن يكون لقاء قمة حقيقيا للدورى المصري، ويستحق المتابعة والمشاهدة، وأن يحصل على هذه الإثارة التى منحت البطولة طعما بعد أن غابت المنافسة من فرق كنا نتوقع أن توجد فى قلب المشهد التنافسي، إلا أنها خذلت جماهيرها وعلى رأسهم الزمالك.

وفى اللقاء الثانى الذى يقام هو الأخر فى العاشرة مساء، فالزعامة السكندرية حائرة بين الإتحاد 43 نقطة فى المركز السادس، وسموحة فى المركز الخامس 47 نقطة، وكلاهما يرغب فى فوز معنوى لينصب نفسه زعيماً لعروس البحر الأبيض رغم الفوارق التاريخية التى تصب لمصلحة الإتحاد «زعيم الثغر»، وهى مباراة سيكون لها جماهيرها هى الأخرى رغم أنها تتزامن مع لقاء الأهلى مع المقاصة والذى يستحوذ على اهتمامات الجميع فى مباراة الموسم.

طاهر: كوليبالى طلب فسخ تعاقده ولن نفرط فى حق الأهلى

أكد المهندس محمود طاهر، رئيس النادى الأهلي، أن النادى لن يفرط فى حقه حيال أزمة الإيفوارى سليمانى كوليبالي، مهاجم الفريق الأول لكرة القدم بالنادي، مؤكدا أن اللاعب لابد أن يعود إلى القاهرة أولا لمعرفة أسباب سفره المفاجئ، واتخاذ القرار المناسب؛ حفاظا على حقوق النادي، وقال طاهر إن كوليبالى حتى وإن كان قد تلقى عروضا خارجية دفعته للسفر بهذا الشكل، فلابد أن يعود أولًا ونجلس لدراسة هذه العروض، واتخاذ ما يلزم لضمان الحفاظ على حقوق النادى الأهلى كاملة.

وأوضح رئيس الأهلى أن سفر اللاعب بهذه الطريقة ودون إعلام أى من مسئولى النادى أمر مرفوض تمامًا، ومن ثم لابد أن يعود كوليبالى للقاهرة أولا ثم نجلس على مائدة المفاوضات ونتحدث؛ لمعرفة تفاصيل هذا السفر المفاجئ بهذه الطريقة المرفوضة شكلا وموضوعا، وكان اللاعب قد غادر القاهرة يوم الخميس الماضى متجهًا إلى لندن دون الحصول على إذن من الجهاز الفني، وأرسل رسالة هاتفية لسيد عبد الحفيظ، مدير الكرة، أخبره فيها بوجوده فى لندن دون الإفصاح عن أى تفاصيل، وهو ما ترتب عليه توقيع غرامة مالية على اللاعب وفقا للائحة الفريق.

على جانب آخر، تلقى النادى الأهلى موافقة شفهية بحضور 10 آلاف متفرج لمباراة الوداد البيضاوى المغربى المقرر لها الاحد المقبل فى استاد الجيش المصرى ببرج العرب ضمن فعاليات الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة بدورى الأبطال الأفريقي، وقال اللواء شيرين شمس المدير التنفيذى انه حصل على موافقة شفهية من العميد ثروت سويلم المدير التنفيذى لإتحاد الكرة بحضور هذا العدد.

واضاف أن النادى يوجه الشكر لقيادات وزارة الداخلية على المجهود الكبير الذى يبذلوه فى تلك الفترة الصعبة التى تمر بها البلاد وموافقتهم على مضاعفة عدد الجماهير عن المواجهة السابقة امام زاناكو الزامبى التى حضرها 5 آلاف متفرج فقط، وأوضح انه بشكل شخصى يقدر مدى الجهد الذى يبذله رجال الشرطة خاصة انه أحد ابناء هذا الجهاز وتربطة علاقات قوية ووطيدة بمسئوليه.

وقال سيد عبدالحفيظ مدير الكره أن الجهاز الفني، حصل على بعض الاشرطة الخاصة بمباراتى فريق الوداد المغربى بالجولتين الماضيتين بدور المجموعات من بطولة دورى أبطال إفريقيا، وأضاف أن الجهاز الفنى سيقوم بدراسة فريق الوداد بشكل جيد؛ استعدادًا لمباراة الفريقين بالجولة الثالثة من دور المجموعات بدورى الأبطال، المقرر لها 4 يونيو المقبل، مشيرًا إلى أن الجهاز الفنى يركز حاليا فى لقاء المقاصة، وعقب نهايتها سيبدأ التركيز بكل قوة فى لقاء الوداد.

فيما تترقب إدارة القلعة الحمراء، تحقيقات النيابة التى تجرى فى واقعة إشتباك عضو المجلس مهند مجدى مع احد اعضاء فرع الشيخ زايد خلال حفل تكريم ملوك الصالات، خاصة أن الأخير قد حرر محضر بالواقعة، وتتابع الإدارة الموقف عن كثب مؤكدة احترامها الكامل للقضاء الشامخ خاصة أنها ستجرى تحقيقاً داخلياً مع جميع أطراف الازمة وهم مهند مجدى وعضو فرع الشيخ زايد و2 من أفراد الأمن بالفرع، وسوف تعلن بعدها بشفافية مطلقة الامر.

 

COMMENTS

WORDPRESS: 0
DISQUS: 0