الخطيب يتعاقد مع فودافون.. واتصالات تُهدد بفسخ عقدها مع الأهلى

الخطيب يُثير أزمة فى الأهلى بسبب إعلان "محمول"   هددت شركة اتصالات الراعى الرسمى للنادى الأهلى بفسخ تعاقدها مع النادى بسبب إقدام محمود الخطيب

حسام غالي يعود الى النادي الأهلي من اجل الاعتزال
موقف علي معلول من المشاركة في مباراة فيتاكلوب
الأهلي يهزم المقاولون بهدفي متعب ومؤمن
الخطيب يُثير أزمة فى الأهلى بسبب إعلان "محمول"
الخطيب يُثير أزمة فى الأهلى بسبب إعلان “محمول”

 

هددت شركة اتصالات الراعى الرسمى للنادى الأهلى بفسخ تعاقدها مع النادى بسبب إقدام محمود الخطيب نائب رئيس النادى على التعاقد مع شركة فودافون الراعى السابق للأهلى، باعتبار أن بيبو هو الرجل الثانى داخل إدارة قلعة الجزيرة وتعاقده مع شركة منافسة يسبب آثارا سلبية للشركة الراعية للنادى حاليا.

وطلب مسئولو الشركة الراعية للأهلى من النادى بالتدخل من أجل إقناع الخطيب بفسخ تعاقده مع الشركة المنافسة لهم، من أجل الالتزام بالعقد المبرم بين الطرفين، والممتد لمدة ثلاثة مواسم بدءا من الموسم الماضى، والبالغة قيمته 135 مليون جنيه.

أزمة الخطيب مع شركات المحمول فرضت نفسها بشكل واضح على الجميع داخل القلعة الحمراء، لاسيما بعدما أجرى مسئولى اتصالات مُكثفة مع حسن حمدى رئيس النادى شاكيين له تصرف الخطيب _ المتواجد فى ألمانيا حاليا لقضاء فترة تأهيل بعد إجراء جراحة لاستئصال غضروفين فى الظهر _ وإقدامه على تصوير إعلانات مع الراعى السابق للقلعة الحمراء.

ويتفاوض حسن حمدى حاليا لإنهاء هذا الصدام مُبكرا وإقناع مسئولى فودافون بعدم إذاعة الإعلان، خاصة وأن الراعى الحالى للأهلى طالب بفسخ العقد وتعويض قيمته 10 ملايين جنيه حال إذاعة الإعلان.

فى هذا الشأن ظهر اقتراح يقضى بتمديد عقد اتصالات مع الأهلى لمدة موسم واحد بنفس السعر الذى تم التعاقد به قبل موسم تقريبا حتى يتراجع الراعى الحالى عن فكرة تصعيد الأزمة حال إذاعة الإعلان.

الخلاف بين الشركات الراعية حدث منذ فترة وقت أن كان حسام البدرى مديرا فنيا للأهلى فى ولايته الأولى، وقام بالتوقيع لشركة اتصالات مع مجموعة من اللاعبين منهم شريف إكرامى وشريف عبد الفضيل وحسام عاشور ومحمد فضل الذى يلعب حاليا فى صفوف فريق سموحة، على الرغم من أن شركة فودافون هى التى كانت تتولى رعاية النادى فى ذلك الوقت، وهددت وقتها بفسخ العقد بسبب قدوم تلك المجموعة على التوقيع للشركة المنافسة، وهو ما دفع مسئولو النادى إلى التدخل لدى شركة اتصالات من أجل إقناعها بعدم إذاعة الإعلان وهو ما نجحوا فيه ولم تقم اتصالات بإذاعة الإعلان.

COMMENTS

WORDPRESS: 0
DISQUS: 1