الأحرش ورفاقه “تميز وعدالة فى الأخطاء”.. وهدف الترجى تسلل

الحكم المغربى بوشعيب الأحرش   نجح الحكم الدولى بوشعيب الأحرش فى إدارة لقاء الإياب بين الترجى التونسى والأهلى فى نهائى دورى أبطال أفريقيا باستا

أشعة على “سمانة” أبو تريكة غداً
الغاء مران الأهلى بعد اقتحام الألتراس ملعب التتش
الأهلي يحصل على تسجيل مباراتين لفريق بيدفيست بالدوري
للحكم المغربى بوشعيب الأحرش
الحكم المغربى بوشعيب الأحرش

 

نجح الحكم الدولى بوشعيب الأحرش فى إدارة لقاء الإياب بين الترجى التونسى والأهلى فى نهائى دورى أبطال أفريقيا باستاد رادس بتونس مساء السبت، والذى انتهى بفوز الأهلى بهدفين مقابل هدف وخرج به لبر الأمان وظهر متميزاً وهادئاً من البداية وتميز باللياقة البدنية العالية التى ساعدته على التواجد فى المكان المناسب وقريب من أغلب اللعبات مما أضفى مصداقية على قراراته.

الأحرش جانبه التوفيق فى عدم احتساب ركلة جزاء للأهلى لصالح جدو عندما دفعه مدافع الترجى داخل منطقة الجزاء فى الدقيقة السادسة من عمر المباراة، وتأخر فى إشهار الكروت وتغاضى عن إنذار وليد الهيشرى للخشونة مع عبد الله السعيد بعدما دفع مدافع تونس وجه السعيد أمام الحكم.

فى ذات الوقت تغاضى الدولى المغربى عن إنذار وجدى بوعزة للخشونة المتعمدة مع حسام غالى، واحتسب دقيقة وقت بدل ضائع فى نهاية الشوط الأول.

فى الشوط الثانى ظهر الأحرش متوتراً، وتغاضى عن أكثر من خطأ ضد الترجى لصالح الأهلى إلا أنه سرعان ما عاد لتوازنه والسيطرة على المباراة، وتغاضى عن إنذار لاعب الترجى يوسف البلاليلى، بعد إتاحة فرصة للأهلى فى منتصف الملعب بعد شد حسام غالى من قميصه، وقد أشهر الإنذار الأول فى المباراة فى الدقيقة 70 لأحمد فتحى مدافع الأهلى
ثم أنذر حسام غالى فى الدقيقة 77 لخشونته مع المسا كنى وتغاضى عن إنذار اللاعب رقم 19 من الترجى فى الدقيقة 83 وقد احتسب ضربة جزاء صحيحة للسنغالى دومينيك مهاجم الأهلى داخل منطقة جزاء الترجى من قبل حارس الترجى معز بن شريفيه فى اللحظات الأخيرة من المباراة واحتسب 5 دقائق وقت بدل ضائع وكان موفقا فى احتسابها وأشهر إنذار للاعب الترجى محمد بن منصور للخشونة ضد دومينيك فى الدقيقة 92.

نجح بوشعيب صاحب الأربعين عاما فى إدارة اللقاء رغم أنه ليس من الحكام المختارين لكأس العالم 2014 بالبرازيل، لكنه أحد حكام النخبة الأفريقية.

وظهر رضوان عشيق (40 عاما) المساعد الأول، وأحد المساعدين المختارين لكأس العالم 2014، يقظاً من بداية اللقاء، وتركيز عالى، وتمركز على الخط بشكل جيد، مما ساعده على الإشارة على أكثر من لعبة.

أما بوعز روانى (33 عاماً) المساعد الثانى، أحد الوجوه الجديدة فى النخبة الأفريقية ظهر بأداء جيد، إلا أنه لم يشير إلى تسلل على يوسف البلايلى فى الكرة التى جاء منها هدف الترجى الوحيد.. رغم أنه كان على بعد خطوات قليلة منه، ولكن تنقصه الخبرة للتواجد فى مثل هذه المباريات.

COMMENTS

WORDPRESS: 0
DISQUS: 0